منتدى طاطا
السلام عليكم أيها الزائر أيتها الزائرة نتشرف بدعوتكم للإنضمام إلينا والتسجيل في هدا المنتدى الجميل وشكرا منتدى طاطا يرحب بكم

الطيور لا تتحمل القفص.

اذهب الى الأسفل

الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 14:55

استخراج الكنوز                                                                                                                                                                    بلقاسم ادير .    
                                               
    صباحا هدأت العاصفة المطرية لكن الثلج مازال يملأ الشوارع والطرقات المؤدية إلى ومن ازيلال ..لم أتمكن من مغادرة المدينة إلا بعد منتصف النهار .. مكثت بالمقهى حتى مجيء الحافلة الآتية من دمنات والمتجهة إلى بني ملال عبر طريق واويزغت .. في الطريق إلى واويزغت توقفت الحافلة التي كان صديقي حسن هو يسوقها وقد تعرفت علبه في بني ملال قبل سنوات حين كان أول السائقين لحافلات بني ملال الحضرية .. أثناء الطريق كثيرا ما تتوقف الحافلة حتى إزاحة الثلوج المتراكمة .. في واويزغت توقفت الحافلة ومنعت من السير .. وكنت أنا أقصد هذه بالذات حيث الصديق صاحب المقهى الذي وعدني بازيلال ان التحق به وسارى ماذا سيقدم لي ... بمقهاه بالشارع الكبير استقبلني بكأس من القهوة وبوجه بشوش و باحتفاء زاد من شكوكي لأنني لست على معرفة به .. بعد شرب القهوة اصطحبني إلى منزله البعيد شيئا ما عن المقهى .. وبعد تناول الشاي والحلوى عرض علي مالم اكن انتظره قال إنه شكل مجموعة من أربعة أشخاص انا خامسهم وفقيه سوسي سادسنا وسيقوم هو بتمويلنا بالمال وكل الضرورات اللوجستية لنتمكن من استخراج ثلاثة كنوز يقول انه يملك خراءطها وماذا يوجد بها ... وأضاف أنه سيتصل بهم اليوم واحدا واحدا .. وسنقوم معا بدراسة الوضع ... ابتسم في وجهي وهو يحضنني .. قاسم وداعا للفقر بعد اليوم


عدل سابقا من قبل TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:14 عدل 2 مرات
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:04

عدنا إلى المقهى .. أضاف الي كأس قهوة أخرى ومدني بعلبة ماركيز بعد أن أرسل نادله إلى صاكة قريبة ... ثم أمرني أن اتحول إلى سدة المقهى حتى ينفرد بي على ما أظن ... تحدث أولا وقال القهوى أو الكارو على حسابي خلال المدة التي ستقيمها معنا ... لكني خلال حديثه و الذي كان عبارة عن مقامات حريرية كنت وانتظر الفرصة لالقي عليه سؤالا ربما يتهرب منه ..فاضطررت إلى مقاطعته وطرحت عليه التالي : لماذا اسي عبد السلام اخترتني انا بالضبط دون غيري وهناك الكثير بل كل البشر يتمنون أن يكونوا أغنياء ...؟ رد علي ببساطة إخترتك لأن هذه من شروط أصحاب الكنز ... وحتى الفقيه الذي أتيت به من انزكان اشترط علي أن يكون من المجموعة على الأقل واحد سوسي وفي اسمه حرفي السين والقاف ... ؟ ولم أجدك إلا بصعوبة ... أما عن أصحاب العزائم الكبرى فقد اشترطوا كذلك شبابا لا تتراوح أعمارهم الأربعين ويعرفون القراءة والكتابة جيدا ... وكل هذه الشروط متوفرة فيك .... لم اهضم جيدا كل خزعبلات عبد السلام لكني قلت مع نفسي اذا لم يطلب مني أن ادفع شيئا فماذا ساخسر ... لم يعد لدي ما اخسره .. ساغامر مرة أخرى وسارى أن كان الجن سيجعلنا أغنياء بعد أن اففرنا الإنس ...
في الليل اجتمع الستة في بيت عبد السلام ... كان العشاء " مدخما" مرق ولحم فواكه من مختلف الأنواع ..اكلنا حتى التخمة وتناولنا الشاي للمرة الثانية وبدأنا بالتعارف فيما بيننا ... الفقيه كنت أعرفه في ازيلال كثيرا ما كان يرتاد مطعمي أيام السوق الأسبوعي وكنت اعرف عنه اهتمامه بالبحث عن الكنوز ...في مطعمي جلست إليه مرارا ... كان يدعي الكشف عن المستور .. وكنت يوما أردت أن اجربه ... فطلبت منه أن بدلني على من يسرق كؤوس القهوة من الحجم الكبير .. حيث كل أسبوع اشتري علبة منها ..وعندما أتحدث إلى فاطمة حول الموضوع ..تجيب أن الكؤوس تكسر باستمرار وارمي بها في صندوق القمامة ... الفقيه سي الحسين همس في أذني أن فاطمة الخدامة هي من تسرق الكؤوس ... لم اصدقه .. لكن البارحة عندما نزلت ضيفا عند المومس فاطمة تبين لي أن الكاسين اللذين تناولنا منهما الخمر هما من تلك الكؤوس ... وعندما نزلت لفتح الباب للدرك كنت قد ألقيت نظرة على ماريو اوانيها فصدمني أن أغلب الأطباق والكؤوس كلها مسروقة من مطعمي عندما كانت فاطمة خادمة عندي ... لكن على كل حال .. لقد استضافتني وأضافت إلى ذلك الف درهم زيادة ... الفقيه سي الحسين وممرض بالمستشفى الإقليمي بازيلال وشاب لم تكن بيني وبينه معرفة مسبقة ..وآخر شاب كنت على علاقة صداقة به في ازيلال كذلك ... هذه المجموعة ستصبح بعد غد غنية وضمن قائمة مليارديرات المغرب ... هكذا كان يتحدث بثقة زائدة عبد السلام ويحرضه على ذلك الفقيه سي الحسين ... سنرى
تابعوا ... تابعوا ....
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:05

بايعاز من السي الحسين قررنا الذهاب إلى مكان خال وبعيد عن واويزغت لوضع الخطة لبدء التنقيب واستخراج اول كنز مقرر استخراجه وتدارس التفاصيل وتوزيع المهمات . بعد منتصف الليل بقليل اوى كل واحد منا إلى فراشه موزعين على غرفتين شاغرتين . كنت محظوظا جدا حين كان فراش نومي إلى جانب الشابين . الممرض الذي نام إلى جانب الفقيه السي الحسين حدثنا في الصباح انه لم يستطع النوم إلى جانب الفقيه الأخير الذي ظل طوال ما تبقى من ساعات الليل يشخر بشدة حتى أن شخيره يسمع من الزقاق القريب .. قبل الفجر ايقظنا الفقيه للصلاة وكنت أنا من الذين اعتذرنا كوننا لسنا على وضوء كبير لكن السي الحسين ذهب خارجا واتانا بحجرة كبيرة وقال تيمموا : أصحاب الحال . ويريد بهم الجن . لن يمنحوكم أي شيء دون أن تكونوا تصلون وعلى وضوء دائم .. تيممت انا والشاب محمد من ازيلال بينما إسماعيل من" تكلفت " وهي قرية قريبة من واويزغت فضل أن يغتسل بالماء البارد . أضاف انه يغتسل أحيانا في فصل الشتاء بالماء البارد والثلج يتساقط . صلينا الصبح جماعة في المنزل ..بعد الصلاة بأمر من السي الحسين كونا حلقة للذكر والأوراد تلوناها جماعة وبصوت منخفض 1000 من الهيللة و 2000 من التسبيح و 3000 من الحمدلة . قال الفقيه أن هذه الأوراد ضرورية لتهييء الجو وإقناع حراس الكنز بالتخلي عنه ... بعد الفطور مباشرة على متن سيارة عبد السلام اخترنا مكانا ناءيا على ضفاف سد بين الويدان .. طلبت من السي الحسين تذخين سيجارة والتي لم اذق طعما لها منذ ليلة أمس لكن الفقيه رفض بدعوى أنه من شروط العزائم التي تسبق استخراج الكنز الابتعاد عن الروائح الكريهة .. لم اهضم تبرير الفقيه المغفل . توسلت إليه وطلبت من المجموعة ان يقنعوه بضرورة وجود النيكوتين في دمي قبل أن أقوم بأي عمل .. الفقيه لم يتراجع عن قراره .. فثارت ثاءرتي فانتفضت كاسد هائج وتوجهت بالخطاب إلى الفقيه وعيني لا ترى شيئا ولا " اقشع" شيئا .. شوف الفقيه إلا بغيتي تمنعني نكمي سير تقوود نتا أو الكنز ديالك ... تخليني نكمي اوقتما بغيت أولا راه انا منساحب من دابا ... قال الفقيه اذا اردت ان تتمتع بالأموال الطائلة فما عليك إلا الالتزام بشروط حراس الكنز . هذه تعاليمهم .. زدت غضبا : سير تقوود نت أو الحراس أو الكنز أو الجنون ديالك ... حتى لآخر يماتي ايجي شي خرا ديال اخربيش أو يجي ايخلعني بالجنون ... إذ ذاك تدخل عبد السلام لما راني مصمما على الانسحاب وطمان السي الحسين بل وارغمه على الإذعان لمطلبي الوحيد : التدخين وقتما اشاء وأريد ... فكان لي ما أريد
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:10

تحت ظل شجرة في شعبة من شعب واد صغير ينتهي الى بحيرة بين الويدان تركت المجموعة نزولا عند رغبة عبد السلام القهواجي في أن أدخن بعيدا عنهم . بعد تدخين سيجارتين عدت . وجدتهم يناقشون خريطة أو ورقة قديمة مكتوبة بصمخ قديم تحدد نقطة وجود كنز قديم اودعه شخص منذ القرن 19 عشر لورثته فلم يتمكنوا من الورقة حتى وصلت إلى أيدي عبد السلام ..متى وكيف الله أعلم .. الوثيقة الخريطة تحدد قيمة الكنز في ثلاث ياقوتات وعشر دماليج من الذهب الخالص وعدد غير محدد من قطع نقدية ذهبية تعود إلى العصر الروماني ... الفقيه عند تفحصه الوثيقة قال إن الكنز موجود داخل قبر يدعي سكان دوار اسفل سد بين الويدان انه لولي صالح .. وهو كنز مدفون ويحرسه جن يهودي اسمه اسمهاوش .. الفقيه يقول انه بإمكاننا الحصول عليه الليلة اذا استطعنا أن نكون في مستوى الحدث ... طوال المدة التي كانت فيه المجموعة تتداول في الممكن والمستحيل كنت اوافق على كل شيء بستشيرونني فيه . كنت أقول في نفسي ذبحة أولا ربحة . كنت أعلم علم اليقين أن أيامي ربما ستكون معدودة ولكن كنت أمني النفس خاصة بعد أن أكد لي صاحب متجر كبير في ازيلال أن ثروته كاملة جاءت من الكنوز ... ربما ... سأصبح يوما .... انا كذلك ...
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:10

عدنا إلى منزل عبد السلام بعد الظهر صلينا الظهر قمنا ببعض الترتيبات إيذانا باقتراب ساعة الصفر .. جمعنا الآلات اللازمة للحفر .. ثم قمنا بشراء " بخور منها الجاوي والصالابان والفاسوخ وحدة الحرمل ..إضافة إلى لوبان ذكر .. بحثنا عن شعر الميزة السوداء فكان الوصول إليه أسهل من بحثنا على قرني وعل اما عن جلد الضبع فلم نعثر عليه إلا عند تاجر أعشاب بقرية تكلفت . كتب الفقيه لكل واحد حجابا وأمره أن يعلقه على صدره ... مؤكدا أنه سنفشل في حالة كان أحدنا نقض وضوءه فجأة بريح أو بغيره .. الساعة العاشرة مساء كنا قد اكملنا ترتيبات غزو المقبرة وكان عزمنا كبيرا في استخراج الكنز ... الفقيه أكد لنا أنه ..سيتمكن قبل الانطلاق من حجبنا أمام أعين الناس إلى أن يستخرج الكنز .. غادي ن شوفوا ..هادي هي لخرا ليك اقاسم .. ولكن بعد فوات الأوان ...
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:11

انطلقنا عند الساعة الواحدة صباحا . البرد شديد وبقايا ثلج الليلة الماضية على جنبات الطريق المؤدية إلى إلى نفق واويزغت - بين الويدان .. نحن الستة في سيارة ER 12 الفقيه والقهواجي في الإمام والاربعة الباقية في الخلف الممرض إلى جانبي كان يشبهني في بعض ميولاتي العبثية أثناء الطريق كنا نتحدث عندما نبهنا الفقيه إلى قراءة اية الكرسي .. تأكدت أقوال الفقيه بجدوى حجابه عندما عبرنا حاجز الدرك في تقاطع طريقي ازيلال و واويزغت .. لم يوفقنا أحد لو فعلوا وفتشونا لاعتقلونا فورا ... تجاوزنا عدة منعطفات في اتجاه مدينة بني ملال .. عند تجمع سكني صغير وقرب مدرسة بفصل واحد .. أمر الفقيه بالتوقف .. بعد أن ركنا سيارتنا تحت شجرة بعيد عن أضواء السيارات والمركبات التي تمر مسرعة من حين لآخر ..أنزلنا آلات الحفر وموقدا طينيا ثم بحذر شديد نزلنا إلى سفح الوادي العميق .. حيث توجد مقبرة تبعد عن دوار صغير بمئات الأمتار بعض المصابيح الكهربائية تتلالا من هنا وهناك .. الليل مظلم وقساوة البرد تجعل التحرك صعبا جدا ... الفقيه لم ينقطع من تلاوة العزائم منها ما تتبين مفرداته بوضوح ومنها ما لا ندرك منه شيئا ... وصلنا المقبرة ...فجأة سمعنا كلابا تنبح من قريب ..الفقيه يحرضنا على بدء الحفر ويطمءننا انت محجوبون لا تخافوا هيا اعملوا ....
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:12

نزلنا عمق الوادي ..وجدنا أنفسنا في منطقة كثيفة الأشجار ونباتات شوكية تعرقل التقدم في اتجاه المقبرة التي حددها الفقيه . كنا نتحسس طريقنا بمصابيح يدوية و على اكثافنا آلات الحفر .الفقيه يحمل المجمر الخزفي ويتقدم ببطء هو وعبد السلام يقودان المجموعة .. الأرض تنزلق بفعل الأمطار التي سقطت اول امس . كنت قد اوقدت سيجارة . أمرني الفقيه برميها . لم ارمها حتى عبات منها رئتي . ربع ساعة ونحن نسير بين الاشواك .. احذيتنا غارقة في الوحل . البرد جمد يدي المكشوفة . تمنيت لو أعود من حيث أتيت . لكن المغامرة ملكت علي كل نفسي . وصلنا إلى مشارف المقبرة .. قبر مرتفع على الأرض بنصف متر تقريباً حدده الفقيه انه الهدف .. الكلاب نسمع نباحها عن بعد ثم شيئا فشيئا تقترب .. الممرض وعبد السلام هما من كلفاهما الفقيه بالحفر ..يتناوبان مع إسماعيل و محمد بينما كلفت باضاءة المكان وتوجيه ضوء المصباح إلى نقط الحفر .. الفقيه يطمئن الجميع بأن لا أحد يعلم بوجودنا هنا .. انت محجوبون لا تخافوا ولا تحزنوا .. بدأ الحفر بالمعاول في ظرف نصف ساعة ازيلت واجهة القبر الاسمنتية .. ثم لما شرعنا في رفع أحجار كبيرة عن القبر سمعنا فجأة هرجا ومرجا ونباحا لكلاب كثيرة تتجه نحو المكان .. الفقيه يحذر من التراجع ..بعد دقيقة كانت أصوات أناس تتعالى وتقترب .. دقيقة أخرى لمحت من بين أشجار الغابة مصابيح تتلالا عن بعد الممرض يرفض الاستمرار ويوجه اتهامات للفقيه بأنه كذب علينا ولم يتم الحجب كما يدعي .. عندما رمى المعول وهب أن يغادر كنت الأول الذي احمل مصباحا بيدي من استجمعت قواي وهربت ..تسللت بين الاشجار دون أن انتبه إلى ماوراءي ...سرت مسرعا اتحاشا الأشجار وغير عابىء بالاشواك ولا بالوحل غير عابىء بالمجموعة ... إلى الجحيم يا رفاقي .. انتم وكنوزكم .. كنزي ... لم أجد بعد ...
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في الإثنين فبراير 22 2016, 15:12

بعد ما شعرت اني ابتعدت عن موقع الحدث بحثت عن مكان آمن استريح فيه ..فقد بدلت جهدا كبيرا ..كنت أجري بكل ما أملك من قوة .. رجلاي تؤلمني بشدة ..جسدي من اخمص القدمين حتى ماتحت السرة كان هدفا للاشواك و الاعواد الحادة المنبتة في جذوع الأشجار ..الوحل مزق حذاءي الرياضي ... فكرت أن اطفىء مصباحي حتى لا يرى أثري من بعد .. اتجهت بحذر إلى المنحدر الشرقي الذي كنا تسلقناه نزولا حيث الطريق المؤدية إلى بني ملال في الأعلى. .. وجدت صخرة تحتها مخبأ قديم ... تحسست داخله بمصباحي ..ثم لما امنت جلست حينا اتفقد الأصوات الآتية من بعيد .. هناك صراخ ... عويل ... تبين لي بعد فرز الأصوات وخاصة بعد أن هدا نباح الكلاب أن المجموعة بكاملها في قبضة سكان الدوار القريب إلى المقبرة بعد حين سمعت أحدا يقول إن الدرك حضروا بسيارتهم وهم على الطريق وسينزلون المنحدر للقبض على حفاري القبور ناهبي أملاك الدولة .. سمعت كذلك انهم يبحثون على عنصر في حالة فرار ... كنت عزمت أن أعود للهرب بعد أن استرجع أنفاسي .. علي أن أغادر المنطقة قبل حلول الفجر ... خطتي أن اتبع المنحدر بعيدا عن الطريق في اتجاه بني ملال ... هل من مفر. ..؟؟؟ نهايته وشيكة إما أن اموت في هذه الغابة بردا وجوعا أو يقبض علي وأدخل السجن ...
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:39

لم يكن أمامي إلا وقت يسير للتحرك قبل أن أختار الموت مجهولا في غابات بين الويدان أو أسلم نفسي إلى الدرك ونجاتي من أحد الخيارين أو فقط أن احلم به هو ضرب من المستحيل ... ماذا سافعل إذن ؟ أنا في منطقة لا أعرف حتى كيف اتحرك فيها بالنهار فماذا عساي أفعل بالليل ؟. .. تحسست جيبي الداخلي كان من الواضح اني مازلت احتفظ ب 900 درهم من ألف كانت صديقتي فاطمة قد منحتها لي قبل المغادرة . لكن ماذا عساي أفعل بها الآن .؟ .كان قلقي كبيرا إذ قدرت الساعة بحوالي الرابعة صباحا وامامي ساعتان على أكثر تقدير كي اتحرك واغادر هذه المنطقة قبل إما أن يقبض علي الذين بتربصون بي الأن من أهل الدوار الذين دمرنا لهم وليهم الصالح وعبثنا بمقدساتهم أو درك بين الويدان الذين لن يهدأ لهم بال حتى يؤكدوا للسكان انهم قادرون على القبض بأي مطلوب من طرفهم ..أما إذا قدر الله وطلعت الشمس فإن خبر البحث عن مجرم هتك قبر الولي فلان سيصل إلى كل الدواوير المحيطة وسيكون من المستحيل التحرك بأي وسيلة من الوسائل ... الآن علي التحرك وفورا ... اتكلت على الله وانطلقت شمالا في اتجاه بني ملال بعيدا عن الطريق المعبدة وأيضا بعيدا عن منحدر الوادي الذي مازال البحث جاريا عني فيه . وبعيدا أيضا عن التجمعات السكانية ومنازل الأمازيغ الذين عادة ما يملكون كلابا ضارية وشرسة وفتاكة . فهي على الأقل أن تعضك تجعل الآخرين ينتبهون إلى وجود غربب.. كنت قد قطعت بضع كيلو مترات من طريق وعرة وشاقة في ظروف أقرب إلى الموت منها إلى الحياة . أسير دون توقف ... أسير و اسير حتى تأكدت من اني بعيد عن منطقة الخطر نسبيا ..في الطريق وبعد غبش الفجر بقليل كنت وصلت إلى هضبة كان جمع من البدويين يتمترسون حول نار مشتعلة كان لهبها يضيء الارجاء ويبين بشكل جلي أن هناك مبان ودواب وخيام منصوبة .إنه السوق الأسبوعي . تقدمت بحذر شديد لما وصلت إلى مكان اشتعال النار قصدت أحد الأشخاص وسألته بامازيغية أصيلة ومحلية تعلمتها مدى وجودي بازيلال والنواحي ..سألت الشخص أن يدلني عن المسجد .. فعل ذلك دون أن ألاحظ أي تباطؤ أو تلكؤ في تنفيذ طلبي ما يبين أن أخبار الولي وقبره لم تبلغهم بعد قصدت المسجد وصليت متيمما وكان على وشك الإغلاق .. سألت أحدا كان هو ربما مؤذن المسجد ..عن الإمام ... قال موجود . فذهب بعد لحظة جاء الإمام سلم علي قلت له : ضيف الله .. تقطعت بي الأسباب ساعدني ... فلم يمانع ... ولكن إلى حين. ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:40

قبل فقيه المسجد الصغير استضافتي ولكن بتحفظ وحذر شديدين ..إذ أواني في زاوية من المسجد . وسالني عن أن كان بي جوع أو رغبة في شيء ما ..اجبته بامازيغية سوسية فصيحة قلت بي أكثر من ذلك . كنت جالسا متكىءا على الحائط وكان هو واقفا متاهبا لتقديم ما اطلبه منه لما علم بأنني سوسي جلس قربي سألني عن تمازيرت وكيف تقطعت بي السبل في منطقة لا توجد على الخريطة .. ثم أضاف أنني من بلدة في نواحي طاطا .. لما أردت أن أحدثه عن نفسي تبسم ضاحكا وقال هيا انهض ساضيفك في حجرتي التي خصصها لي أهل الدوار وهناك سنكمل حديثنا .. كان مؤذن الجامع قد غادر بعد أن أغلق أبواب المسجد .. كانت تباشير صباح جديد قد لاحت في الأفق .. عندما جلست إلى الفقيه سي عبد الرحمان في حجرته الخاصة .. لاحظ الفقيه أن احذيتي ممزقة وسروالي ممزق في جوانبه كذلك بفعل الاشواك واعواد الغاية الحادة فامرني بازالتها وعوضني بأخرى ..ثم قال لا تقلق الفطور سيأتي بعد قليل لما استانست به حكيت له القصة كاملة كان يبتسم تارة وأخرى تنفتح عينيه دهشة ... قال على أي انا ساحميك هنا وسابحث لك عن مخرج ... بعد بضع ساعة هناك طارق بالباب .. أمرني الفقيه بالانزواء قليلا حتى لا يعرف الطارق أن أحدا غير الفقيه بالحجرة .. من عادة أهل دواوير الأمازيغ أن يتكفلوا بوجبات الفقيه اليومية .. عندما فتح الفقيه الباب ..كان هناك رجل يحمل إناء به فطور ..قال الرجل لدينا أخبار انه نزل عندك ضيف ولذلك جعلت الفطور وجبتين واحدة لك وأخرى للضيف ..رد الفقيه ليس لدي ضيف ادخل لترى ..هناك شخص دخل المسجد بعد الفجر ..وقد أحسنت إليه ثم مضى إلى السوق .. الرجل يضيف إذن ناول الوجبتين معا لوحدك ... الفقيه يغلق أبواب الحجرة بعدما غادر الرجل البدوي ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:40

عاد الفقيه سي عبد الرحمان ليقول بأن الفطور لا يأتيني إلا بعد طلوع الشمس .. المرة الاولى التي اتسلم فيها الوجبة في وقت مثل هذه ومازالت الشمس لم تبزغ بعد . ليس هناك شك بأن أحدا أرسله ليتبين الأمر .. الحجرة العريضة والواسعة بعيدة شيئا ما عن المصلى ولا يمكن لأحد أن يسمعنا ونحن نتحدث معا ..لما تناولنا الفطور ... قام الفقيه بذبح دجاجة قال إنها من امرأة اهدتها له عندما " سبب" لها البارحة .. ثم قام بطهيها بنفسه وتناولناها معا بعد ساعتين كنا خلال طبخها تحدثنا في كل شيء .. الفقيه فاجأني انه اختار هذه المناطق النائية حتى يكون بعيدا عن أعين قال إنها تلاحقه ..بعد أن ارتكب جريمة اغتصاب في حق قاصر في بلدة من قرى الأطلس المتوسط ..أضاف أن الفتاة راعية للغنم دخلت بيته في مسجد لم يحدده فوهبت له نفسها قالت له ستجعلني امرأة كي أستطيع الحصول على المال ..إن ابي مريض ولا أجد كيف اعيله إلا ببيع جسدي .. فاجاتني الفتاة لكنني لم أستطع مقاومة اغراء جسدها ... ففعلت ما فعلت ... وحتى لا يعلم أحد بفضيحتي هربت... وأنا الآن منذ عامين هنا ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:41

تحدث الفقيه الهارب من أنه عندما علم أهل " تيزي اوسلي " بفعلته جيشوا في أثره كل أصحاب التاكسيات وأصحاب الفنادق التقليدية ورعاة الغنم وباءعي الديطاي إضافة إلى أئمة المساجد في كل من القصيبة واغبالو نيت سخمان .. سكان تيزي اوسلي لا يؤمنون بشيء اسمه العدالة ولا المحاكم .. و..و .. لكن الفقيه كان قاب قوسين أن يقبض عليه في القصيبة لولا مومس كان عندها اعارته جلابيتها فتسلل في هيئة امرأة عجوز إلى بني ملال لبستضيفه أحد معارفه .. مكث متخفيا أكثر من سنة ..إلى أن اهتدى إلى منطقة بين الويدان ... الفقيه عبد الرحمان كان كلما إذن للصلاة في الأيام الثلاثة التي استضافني فيها يغلق باب الحجرة في وجهي حتى عودته من الصلاة ..كان ياتيني بأخبار المجموعة : مجموعة الكنز التي كدت أن ألقى مصيرها ..قال إن المجموعة حسب ما سمعه في قبضة العدالة وبحاكمون ومازال البحث جار للقبض على هارب وحيد .. ومازالت السلطات ومعها مقدمي وأعوان دواوير منطقة بين الويدان يقومون بتمشيط المنطقة دوارا دوارا بيتا بيتا ... اناري مشيتي فيها اقاسم .. واش انا هو أبو بكر البغدادي ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:42

أسبوع كامل بلياليه ونهارا ته قضيتها في سجن اسمه حجرة الفقيه عبد الرحمان ..لم يعد بوسعي ان اضيف يوما واحدا . تمنيت لو يقبض علي . الخروج إلى الخلاء لقضاء حاجتي يكلفني أن أنتظر كل يوم حتى مابعد منتصف الليل . اسبوع كامل لم أدخن خلاله سيجارة واحدة حتى لو امكنني الحصول على السجائر لا يمكنني تذخينها داخل حجرة الفقيه ولا حتى خارجها ... لم اعد اطيق قفصا اخترته .. علي فعل شيء .. ذات ليلة بعد انقضاء أسبوع اسررت للفقيه بنيتي مغادرته بأي ثمن ..رد علي دعني قليلا أفكر في طريقة وخطة ناجحة ستذكرني بها ما حييت . قلت له ابعث لي أحدا يأتيني بسجائر قال لا يمكن أن تجعل فقيه الدوار محل شبهات . وقد تكون هذه نقطة القبض عليك وعلي أيضا كوني ساعدت في اخفاءك . كنا نفكر مليا طيلة ساعات إلى أن انبثقت فكرة مجنونة برأس الفقيه .. قال هل لديك مال يكفي لشراء حمار أقل كلفة ..قلت كم ..قال هذا فصل الأمطار الدواب تكون رخيصة الثمن ولن يكلفك 500 درهم .أضاف اذا لم يكن كل الثمن متوفرا سادعمك بقسط منه ..قلت لدي المبلغ قال غدا يوم سوق .ساعطيك جلابية من الصوف وعمامة وستحلق لحيتك وشاربك .. وباكرا ستنطلق إلى مكان بيع الدواب وستختار حمار أقل تكلفة وعادة سيكون عجوزا وكسولا .. غادي تشري الشواري معاه وبردعة وانا ساعطيك 300 درهم إضافية .. ثم ستغادر فورا قبل أن يكتظ السوق في اتجاه افورار ويمكنك في هذه الحالة أن تسير راكبا في محاذاة الطريق الوطنية ..ومن يراك لا يستطيع إلا أن يقول إلا أنك من أهل النواحي . عندما أراد الفقيه أن يكمل الخطة ..قلت له كفى انا ساكمل الباقي ...
فجرا قمت بكل الترتيبات اخرجني الفقيه من باب خلفي قبل إقامة الصلاة بقليل وتوجهت حاملا بعض متاع أعطاني اياه الفقيه إلى السوق الذي لا يبعد عن المسجد إلا بنصف كيلو متر تقريبا ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:42

في السوق الذي بدأت بوادر الصباح تجتاحه لم يكن بعد قد شهد توافد المتسوقين البدويين إلا أن صاحب خيمة اثارني وهو بعد لم يطفئ مصباحه الغازي انه موزع التبغ ..قصدته وقلت له بلكنة أمازيغية محلية أريد 3 علب ماركيز ..مدني إياها وهو في عجلة من أمره .. أشعلت سيجارتي الأولى بعد أسبوع 20 من الإضراب عنها ..كان صاحب خيمة أخرى قد بدأ بالفعل في إعداد الإسفنج والشاي .. أخذت فطوري على مهل .. ثم انسحبت ..كان صاحب الإسفنج قد سألني عن : من أين ؟ وماهي وجهتك ؟ حين لا حظ ارتباكا في لهجتي التي في بعض الأحيان تخونني العبارات فتخرج خليطا من السوسية والمحلية .. اجبته أنني من دمنات وأبيع الخضر في السوق .. قال الله ايساهل عليك ...شكرته وانطلقت ابحث عن مكان بيع الدواب .. قليلا وألمحت أمامي ومن بعيد شيئا ما رجلا يسوق حمارا توجهت إليه بسرعة كانت معالم المكان تتضح شيئا فشيئا ..اوقفته وسألته عن مكان بيع الحمير .. توقف فجأة .. ورد علي وانا مفاجئ : اذا اردت شراء حمار فسابيعك هذا ببردعته وشواريه .. تأملت وتفحصت الحمار كأنني من محترفي استعمال هذا النوع ..قلت كم : قال إنه جيد ويصبر كثيرا ولولا اني لم يعد لدي ما أقدمه له من طعام ما فكرت في بيعه . وأضاف اني أريد بيعه ب 300 درهم .. قلت في مكر: هذا كثير..تجادلنا حتى اتفقنا على ثمن 250 درهم إضافة إلى 150 درهما لكل من البردعة والشواري .. اديت له وحملت متاعي عليه وقفلت راجعا به التمس الطريق المؤدية إلى افورار ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:43

عندما ابتعدت عن مكان انعقاد السوق الأسبوعي ... اختلطت علي السبل وحرت في الطريق التي ستاخذني مستقيما إلى أعلى الجبل الذي يطل على سهل تادلة أو ما يسمى بمحطة البث الإذاعي والتليفزيوني تازركونت .. حيث تم فقط سأكون في منأى عن اخطار التفتيش التي مازالت جارية إلى حد الآن ..كنت أفكر أحيانا في ما حشرت فيه أنفي دون أن أتأمل العواقب .. هل أنا طماع فعلا ؟ لو كان يهمني المال لكنت رشيت المسؤولين البلديين في ازيلال وسأكون الآن في مطعمي وستكون الأمور طبيعية دون مفاجآت .. لكن ليس المال فقط .. إنني اعرف نفسي جيدا ..إن حب المغامرة والمقامرة بكل شيء هو من ملك علي كل وجداني ..هذه هي حقيقة قاسم .. أعلم جيدا أنني منذور للمتاعب للمواجع .. لم يكن لدي اختيار ..فكرت في أسرتي التي ربما قد يكونون مفجوعين أكثر مني برحيلي من ازيلال ..ماذا لو علموا بأنني افلست ؟ ماذا لو علموا أن البيت الذي كنا رتبنا أسسه انهار فجأة؟ ..أسئلة كثيرة وكبيرة كانت توجعني . لكن الآن شغلي الشاغل أن أصل مدينة بني ملال دون أن يقبض علي أو على أقل تقدير أن أصلها حيا يرزق ...
اخترت أن أسير بمحاذاة الطريق الوطنية الرابطة بين ازيلال وبني ملال .. على اليمين كان حماري يسير كنت انكزه برفق حتى يسرع .. في الجانب المعاكس اعداد من القرويين على دوابهم في صف متقطع أحيانا .. الطريق المعبدة تمر بها العربات الآتية والغادية بسرعة ... في تقاطع ما قد يسألني أحدهم وهو على دابته ... صافي تروحد ك السوق .. : وياه اوا ..مامنك اتكا الخضرت؟ .. واتحلا ... مرارا ارد بالإشارة فقط .. ليس بوسعي ان ارفع كثيرا من قب جلابيتي حتى لا تحوم الشكوك حولي .. أسير و اسير المنعطف الثاني ..... العاشر .. أسير و اسير ..لم تعد لدي رغبة في نكز الحمار الذي بدأ يتعب ويتعب ..يتثاقل في مشيته نسيت أن أسأل صاحبه اذا كان أورده ماء أم لا .. إذا كان أعطاه علفا أم لا ... منتصف النهار يظهر لي دوار قريب من الطريق هو مجموعة من الدور المتفرقة بعضها ببعض ... التمست طريقا متربة بعد أن قطعت الطريق إلى الجهة الأخرى ..أريد أن ابحث عن ماء لارواء الحمار وعن علف لاطعامه ..

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:43

عندما كنت قريبا جدا من أول منزل في التجمع السكني القريب من الطريق الوطنية ..تركت الحمار وما يحمله لاطرق الباب الذي لا يسيجه شيء ..فقط هناك كلب أسود رابض عن قرب ..لم بنبح ولم تصدر منه إشارة إزعاج بالنسبة لي .. طرقت طرقات خفيفة ثم لما لم أسمع حركة تنبئ بأن أحدا يقترب لفتحه ..طرقت بقوة طرقات متتالية فكان الرد قويا من الداخل .. : ايوا رزت .. بمعنى كسرها .. كانت امرأة هي من فتحت الباب فجأة .. امرأة احزر أنها في منتصف العقد الثالث لما لمحتني ..ردت الباب في وجهي وهي تطلب أحدا آخر بقوة ...وووو عقا ادود ..أودي ها يان أركز ... انتظرت حينا حتى انفتح الباب عن رجل شاب بشاربه الأسود ووجهه الحليبي ..لم أتركه يسأل إنما باغتته بلكنة أمازيغية واضحة ..حماري يموت عطشا .. أرجوك أريد ماء .. إذ ذاك تبسم ضاحكا وقال : هذا فقط .. قلت : فقط ...نعم قلت في نفسي أريد أشياء لكن مزاجي سيء ويكفي أن أغادر .. لم يلبث حتى اتاني بدلو مملوء ماء ..قال دعني احمله . فتركته يفعل حتى وصلنا إلى المكان الذي كان الحمار يقف فيه ... سألني أسئلة عادية .. من ؟ وإلى أين. .؟ اجبته باختصار ..لكن المفاجئة انه سألني بحدة : من أين لك هذا الحمار قلت له اشتريته في السوق هذا الصباح .. وأنا غريب عن المنطقة ..وحتى لا يشك في أمري وتتطور الأمور إلى الأسوأ قلت له أنني ضمن فريق من هواة تسلق الجبال وقد أوصاني أصدقائي بشراء حمار نتمكن به من حمل الاثقال ففعلت ... كان يتفحص الحمار عندما عقب علي ..اسمعني جيدا ..هذا الحمار لرجل من هذا الدوار وانصحك أن تتركه حالا وتغرب بسرعة فهو منذ الصباح وهو يبحث عنه .. هيا ... قلت له سافعل الآن .. بسرعة أنزلت أشيائي وعدوت في إتجاه الطريق المعبدة بعد أن طلبت منه بل وقبلت جبهته : ها العار إلا ما سترني ..كان يرد هيا سأقول له أن الحمار لم يسرقه لك أحد. . إنما هو مفقود ... كنت أجري رغم أنني مثقل بأشياء ي الضرورية لإكمال الطريق ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:44

في أول منعطف وانا أسير راجلا كان ولا بد أن استريح ..إن استرجع أنفاسي .. كنت مجهدا جدا .. العرق يسيل به كل عضو بجسد المرفق الجوع أخذ مني كل مأخذ .. العطش كذلك ..اخترت الانزواء تحت صخرة عالية كانت قربها شجرة أرز باسقة. .. السماء تغيم أحيانا وأخرى تشعل نارا من شمس حارة .. طوال الطريق كنت اطلب من المركبات المتجهة إلى بني ملال التوقف لنقلي لكن لا أحد يعيرني اهتماما .. يءست حتى لم اعد أتفاءل بفرج فادم . كان بحوزتي بعض الخبز وبعض التمر اعطاهما اياي الفقيه سي عبد الرحمان ... لعنته في سري لأن خطته كانت فاشلة ..من قتبنة سيدي حرازم شربت القليل ..استرحت حينا وحملت محفظة أشيائي على ظهري وتوكلت على الله .. لم أستطع أن أحدد أين انا الان .. فقط أمامي جبال شاهقة على اليمين و متاهة من غابات ودواوير بعيدة حد البصر يسارا .. الطريق كلها منعطفات .. سيجارة تلو أخرى ... تذكرت كتابا وجدته في غرفة الفقيه اهداه لي بعنوان الحب في زمن الكوليرا ..ل غارسيا ماركيز .. أخرجته للقراءة وقتل الوقت .. أربع منعطفات ..قبل أن تقف سيارة أمامي ... كنت خائفا جدا ..لكن تذكرت انه لم يعد شيء يخيفني غير أن تفترسني الكلاب الضالة وربما حيوانات مفترسة والليل على الأبواب ...

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الخميس فبراير 25 2016, 07:47

بين منعطفين حادبن في الطريق الوطنية .سائر يمينا بخطى مستعجلة حتى لا يدركني الليل قبل أن أجد نفسي على مشارف بلدة افورار . تم فقط يمكن لي أن أحس بشيء من الارتياح والطمأنينة والأمان من افلاتي من قبض محتمل ولو أنني متأكد انه في حالة ما إذا لم أتمكن من إقناع صاحب مركبة ما من تقلي فإن غابة متوحشة ويقال أن فيها حيوانات مفترسة .سيكون اجتيازها محفوفا بالمخاطر ومنها خطر الموت على الأرجح ..إنها غابة تازركونت ... قبل المنعطف الثاني كنت لمحت سيارة متوقفة على مهل جانب الطريق بيني وبينها مسافة 200 متر تقريباً . كنت على يقين انها سيارة الدرك الملكي هي واضحة المعالم ..كنت اخطو بثقة زائدة نحوها وفي نفس الوقت كان شعور بالخوف الشديد ينتابني .. كان الفرار مستبعدا لأنني سيقبض علي في الحال لتعبي الشديد ثم لعدم معرفتي بمسالك تفضي بي إلى بر الأمان في منطقة جبلية وعرة ..كان عقلي يعمل بسرعة ..كان يبحث عن مخرج و يفحص كل الاحتمالات الممكنة في أقل من ثانية .. كنت أتقدم .. كنت اخطو اقطع المسافة الفاصلة بين الحرية وقفص سيكون منتهى هذه المغامرة... على بعد مائة متر . رأيت دركيين ينزلان من السيارة يقومان ربما بفحص إطارها الأمامي ..قلت في نفسي أنها من مكائد المخزن أو كمينا منصوبا بعناية .. ولو. .. كنت أتقدم ..اخطو وصلت نقطة وقوف السيارة ..لم ابال ..لكن علي احتراما لزيهما الرسمي أن ألقي تحية عابرة ... فتحت فمي :
السلام عليكم ..
عليكم السلام ...
كنت تجاوزتهما بقليل .. عندما سمعت :
اجي الله ايخليك دير معانا ايديك ..
ما كاين مشكل .. ثم أضفت : راني تابعني الطريق أو الليل هذا .. أو نتوما كا تشوفو حتى واحد مابغا ايهزني
أودي غير دير معانا ايديك أو حنا نديوك فيما بغيتي ..
في الواقع إطار السيارة اتلف بالكامل .. نزعت جلابيتي وقمت بالعمل الذي ينبغي كأنني ميكانيكي محترف .. في وقت ما تركني الدركيان لوحدي وانا أقوم بتبديل الإطار ..
يالله آلشاف ها الرويضا تكادات ..
نزل الدركيان ليراقبا عن قرب. ..
ما لم الاحظه أن داخل السيارة أربعة أشخاص مقيدين إلى الكراسي ..ودركي ثالث ..لم تكن السيارة جيب مكشوفة لملاحظة ذلك في الأول ..

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الجمعة فبراير 26 2016, 16:19

سيارة جيب كانت مغطاة بغطاء سميك من البلاستيك وقد تعذر علي تبيان وجوه الأربعة أشخاص الذين قيدوا إلى مقاعد في الجزء الخلفي من السيارة والذي يفصله عن مقاعد الجزء الأمامي حاجز من البلاستيك الغير الشفاف .. في فتحة جانبية عندما هممت بالصعود إلى جانب السائق الدركي رأيت الأربعة خمنت انهم من بعض المخالفين للقانون العام أو المقبوض عليهم من جراء ارتكابهم جرائم ... عندما صعدت السيارة سألني السائق الدركي .. أين تقصد بالضبط قلت له افورار .. الدركيان الاخران صعدا إلى الخلف ربما لحراسة الأربعة وتركاني اجلس إلى جانب السائق ..سألني السائق ..من أين وماذا تفعل هنا ..قلت له أنني من ازيلال وقصدت قرية هنا لزيارة قريب لي .. أضاف : متى نزلت القرية ؟ قلت له : منذ يومين .. لكني عندما تناولت وجبة الغذاء غادرت قريبي دون أن اتمكن من الحصول على وسيلة نقل ... (غيرت مجرى الحديث الذي كنت بصدده ) وسيلة نقل تقلني إلى قرية قرب غابة تازركونت .. لزيارة صديق آخر ... قال قبل قليل قلت انك متجه إلى افورار ..قلت نعم ..أرى أن الوقت متأخر ولا يمكنني زيارة صديقي وفي نفس اليوم أغادر سأبقى الليلة ربما في الصباح ساغادر إلى بني ملال ... كانت سيارة جيب تبلع الطريق الثعبانية بينما الدركي يتفخصني في المرأة الأمامية العاكسة .. ويطرح علي أسئلة في ما يشبه تحقيقا مطولا ..سأل عن كل شيء ..أضاف قلت انك من ازيلال ..ماذا تفعل هناك ؟..قلت لدي مقهى والآن افلست .. هل تعرف أحدا من الدركيين بازيلال .. قلت له بل صديقين كبيرين ..اثارته جملتي الأخيرة جعلته ينقص من السرعة .. ويدير وجهه صوبي .. من هما ..؟ .. قلت له : لاجودان الإدريسي . والعميد الممتاز : الحمراوي .. فجأة أوقف السيارة جانبا وأشار علي بالنزول .. قصد الخلف واتى بجهاز اللاسلكي وانزوينا بعيدا عن السيارة .. أخذ الجهاز واتصل .. بعد لحظات ..السي الحمراوي تحياتي سيدي لقد تم القبض على مشتبه به واسمه قاسم يدعي أنه صديقك في نقطة ...... الرد ... صفه لي ... إنه .... صله بي ... متى رايتني آخر مرة اسي قاسم ... ردي ..قبل أسبوع عند فاطمة ... آه . علي الجهاز لصاحبنا .. .. شوف ا عبد القادر هاذ الصديق شوف كيتدير ليه ..طلقوا قبل ما توصلوا ل افورار .. حاول ما يشوفوهش صحابوا .. هذاك غير مغرر به أو نية ..أو زيدون ..راه كان معانا ف ازيلال ... يالله تبارك الله عليك ..... عدنا إلى السيارة ... بعد نصف ساعة ..كنا في غابة تازركونت .. في منعطف أمرني الدركي بالنزول ملتحفا جلابيتي .. ثم غادروا ..

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف Fatima في الجمعة فبراير 26 2016, 16:20

الأمن المغربي والدرك هم المؤسستان اللتان تؤديان دورهما في خدمة الدولة أكثر من أي جهاز آخر. . إذا ارتكبت مخالفة أو شبه مخالفة ولديهما رغبة في القبض عليك فلن تذثرك سماء ولا اواك مخبأ ..يقيني أن الجن يعملون في إطار شبكتهما ... في النصف الساعة التي قطعناها بعد مكالمة العميد الممتاز الحمراوي إلى غابة تازركونت توضح من خلال الدركي السائق أنني كنت مرصودا .. وتحدث الدركي أن مقدم الدوار الذي مكثت فيه أسبوعا هو من حمل إلينا خبر وجود شخص غريب في القرية صباح يوم السوق نفسه واعطانا تفاصيلك وبالرغم من كونها تخالف شهادة كبير مجموعة الهجوم على المقبرة إلا أننا اعتمادا على معلومات وبيانات لوجستيكية تيقنا في مركز الدرك أنك أنت هو المشتبه الباقي الذي لم يقبض عليه بعد . لذلك في الثامنة صباحا حذرنا أصحاب التاكسيات الآتية من واويزغت وازيلال من زيادة ركاب آخرين في الطريق ... في السوق قبضنا على الفقيه عبد الرحمان بتهمة إيواء هارب من العدالة وفي السوق نفسه قبضنا على سارق الحمار الذي ابتعته من عنده ... الفقيه الحسين والفقيه عبد الرحمان وعبد السلام وسارق الحمار هم الان مقيدين في الخلف ... الحسين وعبد السلام اختبءا لأسبوع كامل في غابة قريبة وتم الإبلاغ عنهما من طرف راع للغنم اما الثلاثة الآخرين فتم القبض عليهم في المكان متربصين بالجريمة من طرف أصحاب المقبرة وهم الان في السجن في بني ملال في انتظار المحاكمة ... العميد الحمراوي أكد لي انك اسديت للدرك خدمة في القبض على مجرم كبير بازيلال .. والآن الدرك يؤدي لك الثمن .. الحمراوي أضاف انه عليك مغادرة منطقة بني ملال حتى تمر الزوبعة ... أعلم أنه ليس لديك صديق في تازركونت ولكن بإمكانك الآن أن تستقل تاكسي إلى بني ملال ثم منه إلى وجهة أخرى ..
في الغابة ... عندما غادرت جيب الدرك كان الوقت عصرا ..توقف تاكسي كبير ابيض وركبت ....

_________________
Tanemirt
avatar
Fatima
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 169
نقاط : 64647
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : Tata

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطيور لا تتحمل القفص.

مُساهمة من طرف TATAWII في السبت فبراير 27 2016, 09:09

استقلت التاكسي الكبير وانا لا أعرف إلى أين ذاهب ..فقد علقت امالا كبيرة على استخراج الكنز الذي ربما كان يمكن استخراجه لولا أن أحدا بلغ عنا . لكني سعيد شيئا ما كوني خارج اللعبة الخاسرة في الأخير ..عندما استعيد ذكريات تلك الفترة من حياتي تاخذني الرهبة من كوني في الحقيقة اغامر بكل شيء من أجل لا شيء .. لكن في اللحظات الحرجة كنت أومن وأعتقد دائما أن هناك خيط رفيع للخروج من الأزمة ... في التاكسي كنت أفكر إلى أين اسير ؟ عندما دخل التاكسي المدار الحضري لافورار كنت اتخذت قراري ساتوقف هنا ... كان الوقت قريبا من الغروب ... ملابسي ليست على مايرام . حالتي كلها علي أن ارتبها بالكامل .أرى أنه ربما أمامي أن اغامر من جديد ... ما تبقى من ألف درهم فاطمة كان 50 درهما بعد أن اديت لصاحب التاكسي 5 دراهم .. في التاكسي تخليت عن الجلابية عمدا .. واتجهت إلى مقهى الليمون . أخذت فنجان قهوة وسجائر بالتقسيط ..وبدأت أفكر في الخطوة المقبلة ..
الخطوة التالية توجهت إلى قريب لي من العائلة يملك محلا لبيع الزريعة في الرصيف المقابل للمقهى . احتمال ان لا تكون لديه أخبار افلاسي وإغلاق مطعمي بازيلال جد ضئيلة بالرغم من أن تلك الفترة لم يكن هناك هاتف محمول . كنت أعددت كذبة صغيرة للالتفاف عليه بدعوى أنني سأقوم برد مبلغ كبير سيمنحه لي لقضاء أغراض تخص المطعم .. قصدته كان ترحيبه متوقعا . اختصرت الحديث عندما سألني عن أحوال وأحوال المقهى وتيقنت انه في دار غفلون .. قلت له أن تاكسي في انتظاري واحتاج 3000 درهم لإصلاح " بريسا " ديال القهوى في بني ملال ..قلت له في ظرف أسبوع سارد لك المبلغ كاملا حين تأتي إلى مطعمي ... قريبي لم يتردد بل قال حتى إلا بغيتي مليون كاينة ... للاشارة فقريبي هذا كنت أنا من تدخلت له عند مالك المحل لينقص له سومة الكراء من 800 درهم إلى 500 درهم أيام كنت صديقا مقربا لمالك العقار قبل أربع سنوات ببني ملال .. أخذت المبلغ كاملا وشكرته ... قصدت حلاقا ثم بعده إلى بائع ملابس شبابية ..ثم اتجهت إلى بار تازركونت كي اشرب نخب انتصاراتي الموهومة ...
avatar
TATAWII
المدير
المدير

الخنزير
عدد المساهمات : 407
نقاط : 94207
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
العمر : 35
الموقع : http://montada-tata.yoo7.com

http://montada-tata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى